الاثنين، ديسمبر 11، 2006

عفوا سيدي الشرطي؛ أنت مخطئ


التاريخ يوم الأربعاء حوالي الساعة الرابعة؛ المكان تونس العاصمة في تقاطع شارع اليونان بشارع
الحبيب بورقيبة
المشهد؛ بوليس ممسك بسترة مواطن في الأربعينات من عمره؛ يبدو من مظهره انه موظف اتضح فيما بعد انه صاحب شركة.
الشيء الملفت للانتباه بغض النظر عن تفاصيل القصة هو طريقة تعامل الشرطي مع هذا المواطن؛ كان يمسك بسترته بطريقة توحي انه يتعامل مع مجرم او منحرف؛ رغم أن مظهر الرجل و أسلوب حديثه كانا يوحيان بأنه رجل محترم جدا. كان الشرطي يصيح في وجهه و يقول له” هيا معي الى المركز” إلا أن الرجل رفض مخبرا إياه انه لم يفعل شيئا لييتم أخذه للمركز كما طلب منه مرارا ان ينزع يده من سترته و ان يعامله باحترام؛ الا أن الشرطي رفض؛ كان الرجل يقف الى جانب سيارة سوداء من نوع نيسان باترول رباعية الدفع ذات لوحة رقم 6847 تونس 85؛ محتجا على طريقة رفع السيارة من طرف أعوان الشرطة؛ لاحظت الناس أن السيد محترم ولا يستحق أن يعامل بتلك الطريقة؛ فتجمع الكثير من المارة حوله؛ ذهبت إلى الشرطي و أخبرته بأن طريقة تعامله مع السيد غير معقولة؛ فإذا بضابط يوجه لي الكلام” هل أنت محامي؟” أجبته بالنفي فقال” إذا اصمت هذا الأمر لا يعنيك” ذهبت إلى السيد ع.س و سألته عن تفاصيل الحكاية أنا و بعض المارة المتضامنين معه؛ اخبرنا بأنه لاحظ أن العون قام برفع السيارة بطريقة فيها الكثير من الإهمال مما قد يؤدي إلى الإضرار بالعجلة؛ فإذا بالشرطي ينتفض غضبا و يقول له؛ أنا اعلم بعملي؛ و هذا ليس شأنك؛ ثم طلب منه بطاقة التعريف فاحتد الحوار و هو ماادى إلى المشهد الذي وصفته سابقا؛ و كان المسكين سيؤخذ فعلا إلى مركز الشرطة لولا أننا وقفنا إلى جانبه و لاحظ البوليس ان هناك تضامنا من المارة مع هذا السيد؛ فتراجعوا عن ذلك؛ و الجدير بالذكر هنا أن الشرطي اعتذر في الأخير للرجل رغم انه تدخل فيما لا يعنيه حسب رأيه .
السؤال المطروح هنا هل يحق للمواطن أن يحاسب البوليس إذا رأى أن هذا الأخير مخالف؛ هل ارتكب هذا الرجل جريمة عندما عبر عن استيائه من طريقة رفع السيارة؟؟؟ اذا كانت الشرطة في خدمة الشعب أليس من حق المواطن أن يمارس الرقابة على البوليس؛ من يحاسب البوليس إن أخطأ؛ أعوان الشرطة محلفون و بالتالي فان كل ما يقولونه صدق بينما يجد المواطن نفسه متهما بالكذب في مواجهة أي عون محلف حتى و إن كان مراقب تذاكر؛ احد زملاء هذا الشرطي اعتبر أن ماقام به هذا المواطن هو تعدى على موظف أثناء أداء عمله؟؟؟؟؟؟ هل هذا معقول؟؟؟ لماذا يؤدي أي نقاش بسيط مع عون امن إلى طلب بطاقة التعريف و اقتياد هذا الأخير إلى مركز الشرطة؟؟ لماذا يبقى مصير المواطن مرتبطا بأخلاق الشرطي و مزاجه؟؟ لماذا لا تكون هناك شرطة الشرطة؛ لتحاسب المخالفين من جهاز الأمن؛ فعلى حد علمي رجال الأمن هم بشر و ليسوا ملائكة ؛ أي أنهم معرضون للخطأ كغيرهم من بني البشر؛ أنا شخصيا لاحظت في المرات التي حدث و أن تعاملت فيها مع الشرطة أن هناك فرقا كبيرا بين الحديث مع عون عادي و الحديث مع ضابط؛ الضباط يحسنون التعامل مع المواطن بصفة أحسن بكثيرمقارنة بالأعوان ؛ و هذا الكلام لا يمكن طبعا تعميمه؛ و لكن هذا مالاحظته على الأقل في تجربتي الشخصية؛ و هو حسب رأي يعود إلى اختلاف التكوين و التأطير؛ لذلك أرجو من السلط المعتية أن تتفطن إلى ذلك و يعاد النظر في كيفية تكوين الأعوان؛ حتى يتم تلافي مثل هذه المشاكل و تبقى علاقة المواطن بالجهاز الساهر على أمنه ودية

هناك 3 تعليقات:

momo يقول...

vive la tunisie???????????

Big Trap Boy يقول...

توجد بالفعل تفقديّة عليا لقوات الأمن والديوانة، ولكن المشكل هو عدم علم المواطنين بوجود مثل هذا الجهاز رغم أنّه يقوم بعمل جدّي ولا يتردد في ردع الممارسات المنحرفة. التفقديّة العليا موجودة على مستوى وزارة الداخلية ويمكن للمواطن التوجّه لها لتقديم شكاياته

غير معرف يقول...

أعتقد أن هذا النوع من المعاملة موجود في معظم الدول العربية (رأيت هذا في السعودية ومصر بدرجات مختلفة). ربنا مع الجميع ضد الظلمة والمتبدين

وتحياتي من مصر