الأحد، أفريل 29، 2007

أنا طلعت نجاسة


عندما وصلت للدوحة حاولت قدر المستحيل أن أتوخى الحذر عملا بالمثل لا أسمع لا أرى لا أتكلم فقط أعمل و أرجع للمنزل "فرحة مسرورة" كي لا أوقع نفسي في مآزق و مواقف سخيفة مع الناس المحطين بي في العمل.
لأنه لا يمر يوم الا و شاهدت فيه العجب.
لايضاح الصورة أنا أعمل مع أناس أغلبهم عرب و كلهم مسلمون محافضون و متدينون.
ذات يوم من أيام العمل الاولى دخلت قاعة الاستقبال ووجدت موضفين جديدين في انتضاري شاب من الاردن و فتاة من لبنان فمددت يدي للفتاة سلمت عليها ثم مددت يدي للشاب فما راعني الا انه ترك يدي معلقة في الهواء ووضع يده على صدره معتذرا بانه على وضوء!!!!!!!!!
أصابني ذهول و ضلت يدي معلقة في الهواء كالبلهاء.

حينها تساءلت كيف يمكنني أن أصنف هذا التصرف هل هو من باب الايمان العميق ام من باب قلة الأدب؟ أم الاثنين معا؟

الحقيقة أنني
رجحت قلة الأدب وتصرفت من ذلك المنطلق اذ تمتمت باللهجة التونسية "يدك!" طبعا لم يفهم ماذا قصدت لكنه خبأ يده على الفور في جيبه





هناك تعليقان (2):

ماشي صح يقول...

هناك حديث صريح وواضح من الرسول صلى الله عليه وسلم بعدم جواز مصافحة الرجل للمرأة الأجنبية ولايعني ذلك بأن المرأة نجسه ولكنه حكم شرعي يجب العمل به
فكيف تكون نجسه وهي التي ولدته ؟؟
ولكن هذا الشاب قد يكون ارتبك في اعتذاره أو يفهم تحريم الإسلام لمصافحة المرأة فهماً خاطئاً أو مختلفاً

sofien يقول...

http://sofinos.maktoobblog.com/